مكناس: لقاء حول موضوع الاستخدام الآمن للأنترنيت

شكل الاستخدام الآمن للأنترنيت وحماية الأطفال ضد مخاطره موضوع لقاء نظم، يوم الثلاثاء بمكناس، بمبادرة من المديرية الاقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

ويندرج اللقاء الذي التأم فيه ممثلو مختلف المؤسسات المهنية وخبراء في الحماية الالكترونية في إطار تخليد اليوم العالمي “يوم الأنترنيت الآمن” تحت شعار “جميعا من أجل حماية أبنائنا ضد العنف السيبراني والتحرش السيبراني”.

وفي مداخلة عبر الفيديو، أبرزت إلهام العزيز، مديرة برنامج تعميم تكنلوجيا الاتصال والاعلام في التعليم، أهمية اللقاء الذي من شأنه المساهمة في التحسيس بالممارسات الفضلى في مجال الاستخدام الآمن للأنترنيت داعية الى تعبئة مجموع الأطراف المعنية لحماية الطفولة ورفع التحديات الجديدة للعصر الرقمي.

وشددت المسؤولة عتلى أهمية النهوض بثقافة رقمية آمنة داخل المؤسسات التعليمية مذكرة بأن هذا التوجه أملته ظرفية خاصة طبعتها أزمة كوفيد 19 التي حفزت الاستخدام واسع النطاق للتكنلوجيات الجديدة.

ومن جانبها، أوضحت وفاء شاكر، المديرة الاقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، أن اللقاء يندرج في إطار الحملة الوطنية الخامسة لتعزيز الاستخدام الآمن والايجابي للتكنلوجيا الرقمية في المؤسسات التعليمية، والتي تستهدف رفع درجة الوعي لدى الطفل بأهمية الأمن الرقمي ومخاطر الأنترنيت في إطار مقاربة شاملة تدمج الأبعاد التربوية والنفسية والأمنية والقانونية.

وأضافت أن اللقاء يشكل مناسبة لتقديم دليل الأمن الرقمي وحصيلة مشروع “وقاية. نيت” للسنة 2021- 2020 على ضوء تنزيل الدورة الثانية من المشروع.

وسجلت وفاء شاكر أن المغرب تفاعل في الظرفية الوبائية بشكل إيجابي من حيث أن المدرسة الوطنية تكيفت بشكل سريع مستثمرة في التكنلوجيا الرقمية مؤكدة أن النظام التربوي مدعو الى تزويد التلاميذ بالمهارات والأدوات اللازمة للوقاية من المخاطر المرتبطة باستخدام الأنترنيت.

وفي تصريح ل M24، القناة الاخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس غرفة بمحكمة الاستئناف بمكناس، عبد الرحمان كيرامي، إن الاستخدام الآمن للأنترنيت كان موضوع معالجة من قبل المشرع في عدة بنود من القانون الجنائي، ومنها المادة 3- 607 التي تجرم الولوج عبر الغش لنظام المعالجة الاوتوماتيكية للمعطيات.

ويعد يوم الأنترنيت الآمن موعدا سنويا لتعبئة مختلف الفاعلين حول حماية الأطفال والشباب في العالم الافتراضي والتحسيس بالممارسات الفضلى من أجل استخدام مسؤول وإيجابي للأنترنيت.

التعليقات مغلقة.