وزير خارجية المغرب: لا دخل للاتحاد الأوروبى فى أزمتنا مع إسبانيا

قال ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، إن الأزمة الحالية مع إسبانيا “أزمة ثنائية لا دخل للاتحاد الأوروبي فيها”.

وحسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس” جاء تعليق بوريطة ردا على تصويت البرلمان الأوروبي على قرار بشأن “انتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل واستخدام السلطات المغربية للقاصرين في أزمة الهجرة في سبتة”.

وأضاف أن إقحام البرلمان الأوروبي في الأزمة مع إسبانيا يعتبر محاولة غير مجدية ولا تساعد في حل جذور الخلاف مع إسبانيا، مشددا على أن “المغرب راض على شراكته مع الاتحاد الأوروبي في كل المجالات”.

والخميس، صوت البرلمان الأوروبي على قرار يرفض ما اعتبره “استخدام المغرب ملف القاصرين في أزمة الهجرة لمدينة سبتة”، بموافقة 397 نائبا.

وتشهد العلاقة بين الرباط ومدريد أزمة على خلفية استضافة إسبانيا لإبراهيم غالي، زعيم جبهة “البوليساريو”، من أجل العلاج من فيروس كورونا بين 21 أبريل الماضي وأول يونيو الجاري، إضافة إلى تدفق حوالي 8 آلاف مهاجر غير نظامي بين 17 و20 مايو الماضي، من المغرب إلى مدينة سبتة الخاضعة لإدارة إسبانية.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الشؤون الخارجية المغربية، إن القرار الذي اعتمده البرلمان الأوروبي،  لا يغير من الطبيعة السياسية للأزمة الثنائية بين المغرب وإسبانيا.

وأضافت الوزارة- في بيان- أن محاولة إضفاء الطابع الأوروبي على هذه الأزمة لا يجدي نفعًا ولا يغير بأي شكل من الأشكال طبيعتها الثنائية وأسبابها الجذرية ومسؤولية إسبانيا في بدء هذه الأزمة.

وأشارت إلى أن توظيف البرلمان الأوروبي كأداة في هذه الأزمة جاء بنتائج عكسية، وبعيدًا عن المساهمة في الحل، وأن هذا الفعل هو جزء من منطق التصعيد السياسي قصير النظرة.

وأكدت أن هذا القرار لا يتوافق مع سجل التعاون النموذجي للمغرب مع الاتحاد الأوروبي في مجال الهجرة، وأن الذين ينتقدون المغرب في هذا المجال، هم نفسهم المستفيدون من النتائج اليومية والملموسة لهذا التعاون على أرض الواقع.

التعليقات مغلقة.