مكناس : الجامعة الشعبية تفتح أبوابها للتكوين والدراسة

افتحت الجامعة الشعبية بمكناس، يوم 21 يناير الجاري، أبوابها من جديد بالمجان أمام محبي المعرفة والثقافة برسم الموسم الجامعي 2022/2021.

وألقى المحاضرة الافتتاحية للموسم الجديد للجامعة، رئيس المجلس الإقتصادي والاجتماعي والبيئي، أحمد رضى الشامي تحت عنوان: “البعد الترابي في النموذج التنموي الجديد”.
وتستهدف الجامعة الشعبية بمكناس كمبادرة مدنية انطلقت سنة 2018 تحت شعار: “الحق في المعرفة للجميع حق من حقوق الإنسان”، التوعية المجتمعية لجميع شرائح المجتمع، من شباب ونساء وطلاب وباحثين ومتدربين وأطر إدارية ومتقاعدين وعمال وفلاحين ومستخدمين ومنتخبين وفاعلين سياسيين ونقابيين وجمعويين، وغيرهم من الجهات المهنية العاملة في القطاع العام والخاص.
ويدرس بالجامعة التي بلغ عدد المسجلين بها للموسم الحالي 300 شخص، بطريقة تطوعية 50 أستاذا جامعيا وباحثا من مختلف الجامعات المغربية، بالإضافة إلى مساهمة 10 طلبة باحثين في سلك الدكتوراه، و15 إطارا حاصلا على شهادة الدكتوراه، وخبراء وأساتذة مختصين.
وساهم إنشاء الجامعة الشعبية بمكناس وفق بلاغها، في إبداع برامج تعليمية للتوعية المدنية، وتوفير مراجع هامة من أجل السماح لعموم المواطنات والمواطنين بتعميق الوعي بالمحيط وبالمجتمع والعالم.
ويفتح مجال التكوين والتربية والتعليم بالجامعة الشعبية، للجميع وبالمجان للمساهمة في تقليص الفوارق الاجتماعية، ولدعم التحول الديمقراطي بالمغرب، والمساهمة في تكريس الوعي الذي يصاحب كل أفكار الناس وسلوكهم، والمشاركة في النهوض بثقافة حقوق الإنسان وتعزيز وتطوير الاهتمام بالمواطنة.

التعليقات مغلقة.