مظاهرات جديدة للحراك الشعبي للمطالبة بتغيير جذري للنظام الجزائر

الجزائر – خرج آلاف الجزائريين، للجمعة الثانية على التوالي، إلى الشوارع للمطالبة بتغيير جذري للنظام.

وأكد المتظاهرون، بنزولهم إلى الشارع لترديد الشعارات الرئيسية للحراك، والتعبير عن إرادتهم مواصلة النضال السلمي، عودة التعبئة الشعبية، عبر تجديد العهد مع مسيرات يوم الجمعة، ومسيرات الطلبة التي تخرج كل يوم ثلاثاء، في كافة التراب الجزائري.

 وعلى الرغم من الانتشار المكثف لقوات الأمن، لثني المواطنين عن النزول إلى شوارع الجزائر العاصمة وفي مدن أخرى، فإن المتظاهرين أبانوا عن إرادة صلبة، في هذه الجمعة السابعة بعد المائة، من المظاهرات والمسيرات.

وقد قطع الفاعلون الثلاثة في مجال الاتصالات، بشكل تام، خدمة الانترنت من الجيل الرابع بالجزائر العاصمة والمدن الأخرى، لمنع المتظاهرين والصحفيين من بث أشرطة فيديو للمسيرات على شبكات التواصل الاجتماعي.

  وكان النشطاء قد ضاعفوا، طيلة أيام الأسبوع، من النداءات إلى التعبئة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لضمان انضمام أكبر عدد من المواطنين، قصد الإبقاء على الضغط على النظام القائم، لكي يستجيب لمطالب المتظاهرين.

 وردد هؤلاء المتظاهرون الشعارات المعتادة للحراك، المطالبة ب”دولة مدنية وليست عسكرية”، وب “الانعتاق”، وكذا ب”جزائر حرة وديمقراطية”، منددين بالتعذيب الذي أكد معتقلو الرأي أنهم تعرضوا له عقب إيقافهم من قبل مصالح الأمن.

 كما رددوا شعارات من قبيل “الدولة الإرهابية، جردونا من الجنسية”، في رد فعلهم على مشروع القانون التمهيدي المتعلق بالتجريد من الجنسية الذي يستهدف الجزائريين المقيمين بالخارج.

كما تظاهر آلاف الجزائريين في بجاية، والبويرة، وتيزي وزو، ووهران للتعبير عن غضبهم وللمطالبة بالمزيد من الحرية والديمقراطية.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للنظام، مثل “الجنرالات إلى المزبلة”، و”الجزائر ستنال استقلالها”.

وخرجت الحشود إلى شوارع هذه المدن للمطالبة بتغيير جذري والتعبير عن رفضها لأجندة النظام.

وبحسب أشرطة فيديو تم تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي، فقد سخر متظاهرو الحراك في هذه الجمعة بشكل لاذع من “سخافات” الدعاية الإعلامية التي تقف وراءها أجهزة النظام الجزائري، للحيلولة دون عودة الحراك، وخنق الإرادة الشعبية التواقة إلى استئناف التعبئة لفائدة تغيير ديمقراطي.

واختار بعض المتظاهرين الإشارة إلى حجج النظام الخاطئة لمنع عودة هذه الاحتجاجات الشعبية، وهي “الوباء، الفقر، الإرهاب”.

  وبالفعل، فقد حاول النظام الجزائري دائما، خلال مختلف عملياته للتلاعب بالجماهير عبر وسائل الإعلام المؤثرة الخاضعة له بشكل كامل، التلويح بورقة الإرهاب واستغلالها لترهيب الجزائريين، وثنيهم عن الخروج إلى الشوارع الرئيسية بالمدن.

  وبحسب بعض وسائل الإعلام، فإن السلطات ذهبت إلى حد بث مقطع فيديو تضمن اعترافات شخص يدعى “أبو الدحداح” زعم أنه يحرك خيوط مظاهرات الحراك السلمي، لإراقة الدماء في الجزائر.

 يذكر أن مظاهرات الحراك، وبعد تعليقها لحوالي سنة، سبب جائحة (كوفيد-19)، استؤنفت يوم 22 فبراير الماضي، بالمطالب نفسها، الداعية إلى دولة مدنية ورحيل النظام القائم.

التعليقات مغلقة.