ما علاقة الإصابة بكورونا بتساقط الشعر؟

أكدت دراسة جديدة أن العديد من المرضى الذين مروا بالمسار الكامل لتداعيات فيروس كورونا باتوا يعانون من تساقط الشعر بشكل كثيف بمجرد تعافيهم.

وأكد الطبيب المشرف على الدراسة أن هذا الأمر “عادةً ما يصحح نفسه بنفسه بعد بضعة أشهر وستعود أنماط نمو الشعر إلى طبيعتها، في حين أن الإجهاد الجسدي الناجم عن فيروس كورونا هو أحد العوامل التي تسبب تساقط الشعر”.

وأوضح أنه “يمكن أن يساهم الإجهاد العقلي أيضا في حدوث تساقط الشعر، وذلك بعد مرور ثلاثة أشهر من المرض، يميل الشعر الذي دخل مرحلة التيلوجين قبل الأوان أثناء المرض إلى التساقط لتمهيد الطريق لنمو شعر صحي جديد”.
ولفت إلى أن هذا يتسبب في تساقط الشعر بمعدل أكثر من 100-200 يوميا مما قد يكون محزنا للمريض، عادة ما يكون هذا النوع من تساقط الشعر مؤقتا ويميل إلى التطبيع في حوالي 3-6 أشهر، ينمو الشعر المفقود أثناء مرحلة تساقط الشعر مرة أخرى مع الحد الأدنى من فقدان الحجم”.
وأكد أنه يمكن التحكم في تساقط الشعر المعتدل في المنزل من خلال النظام الغذائي السليم والتمارين الرياضية أو اليوغا والحصول على ساعات نوم مناسبة بعد بضعة أشهر من التعافي. كذلك يوصي الأطباء بأخذ مكملات غذائية وفيتامينات تساعد الشعر على النمو بشكل أسرع.

التعليقات مغلقة.