لقاء وطني للتمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب والنساء في وضعية هشة في إقليم الحاجب

احتضن فضاء منصة الشباب بالحاجب خلال هذا الأسبوع لقاء وطني لتقاسم تجربة مشروع: “التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب والنساء في وضعية هشة في إقليم الحاجب
وطاولة مستديرة حول:” ولوج التعاونيات للتمويل: ما هي الفرص وما هي العقبات؟ ” من تنظيم جمعية الحاجب مبادرة بتنسيق مع منظمة كير المغرب.

ويأتي هذا اللقاء تجاوبا مع الدينامية الحقيقية التي يشهدها القطاع التعاوني بالمغرب في جميع أنحاء التراب الوطني، والازديادا الملحوظ في عدد التعاونيات وأعضائها. لكن و رغم ذلك، فقد أظهرت العديد من الابحاث والدراسات أن غالبية التعاونيات ليست قادرة على المنافسة ومسايرة السوق الوطنية والدولية وأن نجاحها تعوقه العديد من العقبات يتطلب الولوج للتمويل لحلها خصوصا في العالم القروي. من بين هده المعيقات مثلا الحصول على شهادات وموافقات مثل ONSSA (مكتب السلامة الصحية…) التي تتطلب إجراءات وتعديلات خاصة من ترميم او بناء او مواد خاصة تكون ميزانيتها مرتفعا جدا، شراء معدات تسمح بإنتاج عالي الجودة، البحث على الزبناء، وضع وتنفيد استراتيجية للتواصل والانفتاح على أسواق جديدة وتنويع في منتجاتها، وبما ان التعاونيات أصبحت اليوم مؤسسات قائمة بداتها فهي في حاجة كذلك الى حسن التدبير والتسيير الدي يعتمد على توظيف كفاءات خارجية وتقوية قدرات أعضائها عن طريق تدريبات مكثفة من اجل مسايرة ومواكبة التغيرات اليومية وهدا يحتاج الى موارد مادية مرتفعة.

من جهتها، تعمل جمعية كير المغرب على مشاريع تهدف إلى النهوض الإقتصادي والإجتماعي والتضامني من خلال التدريب وتطوير القدرات والمواكبة عن قرب للشباب لمساعدتهم على إنشاء تعاونيات ومشاريع تهدف إلى تطوير أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية.

وفي اطار فلسفة الانفتاح على المحيط الخارجي التي تنهجها جمعية كير المغرب من اجل خلق وتقوية الروابط وخلق سبل التعاون بينها وبين الفاعليين من جهة وبين المستفيدين والفاعليين من جهة أخرى، جاء هذا اللقاء بالتنسيق مع منصة الشباب – الحاجب لتقديم تجربة مشروع “التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب والنساء افي وضعية هشة في إقليم الحاجب” الذي تنفده كير المغرب وبدعم من مؤسسة DROSOS الدي يهدف الى تحسين الاندماج المهني للشباب في وضعية الهشاشة من خلال برنامج يعزز التمكين الاجتماعي والاقتصادي، وخاصة في صفوف الشابات، لفتح نقاش عمومي وتشاوري من اجل الوصول لحلول ووضع خريطة اشتغال جماعي.
وتجدر الإشارة إلى أن المشروع استطاع ان يدمج أكثر من 900 مستفيد ومستفيدة في 4 اقاليم بالمغرب منهم 250 مستفيدة في إقليم الحاجب. وتم خلق أكثر من 300 نشاط مدر للدخل (َAGR)، و23 تعاونية بما في ذلك 6 في الحاجب.

أهداف الورشة:
• عرض تجربة مشروع “التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب والنساء في وضعية هشة في إقليم الحاجب”
• التعريف بجمعية كير المغرب ومجالات تدخلها
• التعريف بمنهجية عمل جمعية كير المغرب: نموذج منهجية مجموعات الادخار والائتمان؛
• عرض أهداف ونتائج مشروع “التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب والنساء في وضعية هشة بالمغرب” – التركيز على إقليم الحاجب؛
• تقاسم وتبادل خبرات جمعية كير المغرب مع الفاعليين المحليين في مجال التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمستهدفين في وضعية هشة
• تعزيز الروابط بين المستفيدين من مبادرة كير المغرب والجهات الفاعلة الأخرى في المنظومة.
• تنظيم معرض لمنتجات التعاونيات والأنشطة المدرة للدخل في المشروع؛
• عرض بعض المبادرات الاقتصادية التي تم إنشاؤها في مناطق تدخل البرنامج.

الهدف من المائدة المستديرة

• فتح فضاء للحوار والتشاور لكي يتبادل المشاركون رؤاهم وخبراتهم بشأن الحصول على التمويل؛
• مناقشة سبل الولوج والحصول على الخدمات المالية؛
• تمكين مختلف الجهات الفاعلة (الخاصة والمؤسسية) من فهم الحواجز من اجل تحسين نوعية خدماتها (مع مراعاة الاحتياجات الخاصة بالنساء).

عزيز احسين

اترك رد