لقاءات تواصلية حول أهمية الرضاعة الطبيعية بتاونات

تنظم المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بتاونات بتنسيق وشراكة مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني خلال الفترة الممتدة ما بين 14 ماي و 14 يونيو، لقاءات تواصلية تحسيسية حول أهمية الرضاعة الطبيعية، على مستوى مراكز التربية والتكوين وإدماج المرأة المنجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمراكز الصحية ودور الطالب والطالبة ودور الأمومة.

وتندرج اللقاءات التي تعرف حضور الفعاليات والجمعيات النسائية التابعة لمختلف باشويات ودوائر الإقليم، في إطار المساهمة في الحملة الوطنية المتعلقة بالتحسيس والتوعية بأهمية ودورالرضاعة الطبيعية المنظمة من طرف التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووزارة الصحة والحماية الاجتماعية، في سياق تفعيل محور صحة وتغذية الأم والطفل للبرنامج الرابع الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تحت شعار : ” الرضاعة الطبيعية: من أجل استثمار أفضل في تنمية الطفولة المبكرة”.

وتتميز هذه اللقاءات بتقديم عروض من طرف أطر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، يتم خلالها تسليط الضوء حول أهمية الرضاعة الطبيعية منذ الولادة إلى غاية وصول الطفل السنتين من عمره ودورها في نموه في ظروف صحية سليمة.

ويتم في هذا الصدد استعراض مزايا الرضاعة الطبيعية الحصرية، حيث يشكل حليب الأم الغذاء المثالي والأنسب للرضيع، لأنه يغطي جميع احتياجاته الغذائية خلال الأشهر الستة الأولى، كما يحتـوي عـلى المضادات الحيوية (ضد الالتهابات التنفسية، الإسهال…) وعلى جميع العناصـر الغذائيــة (السكريات،الدهنيات، البروتينات، الأملاح المعدنية…) اللازمة لنمو الطفل خلال الأشهر الستة الأولى.

كما تشكل هذه اللقاءات مناسبة للحديث عن الفوائد النفسية للرضاعة الطبيعية وبعض القواعد الواجب اتباعها لإنجاحها والتأثيرات السلبية للرضاعة الاصطناعية على الطفل، وتقديم نصائح لبداية موفقة للرضاعة ومختلف الوضعيات المناسبة واستمرارها بنجاح والتغذية المتوازية لدر الحليب والرضاعة في حالة الحمل والاستعدادات التي يمكن القيام بها قبل العودة إلى العمل.

وللإشارة، فإن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاريخ 19 شتنبر 2018، والتي تركز على تنمية وتعزيز الرأسمال البشري، تولي أهمية قصوى لتقوية نظام صحة الأم والطفل من خلال البرنامج الرابع المتعلق بالدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

التعليقات مغلقة.