فاس: اختتام أشغال مؤتمر دولي حول “التكنولوجيا، القانون والتعليم بين الواقع والمستقبل”

اختتمت يوم الأربعاء، أشغال المؤتمر الدولي الأول عن بعد حول موضوع: “التكنولوجيا، القانون والتعليم: بين الواقع والمستقبل”.

وعرف المؤتمر المنظم بمبادرة من المدرسة العليا للتكنولوجيا بمكناس (جامعة مولاي اسماعيل) بشراكة مع عدد من المؤسسات والهيئات ما بين 23 و 26 يناير، تقديم 135 مشاركة توزعت على 17 جلسة علمية.

وشارك في المؤتمر الدولي، أساتذة وباحثون وأكادميون وخبراء متخصصون من 20 دولة من افريقيا وأوروبا وأمريكا.

وأوصى المؤتمر بتوفير بيئة تربوية تتجاوز جغرافية الفصل وجعلها ممتدة عبر فضاءات تعليمية متعددة، ثم تقوية الاستعدادات النفسية لدى المتعلمين بشكل يسعف في دعم استقلاليتهم وقدراتهم على الانخراط في مسارات التعلم الذاتي.

كما دعا المؤتمر إلى تأهيل المدرسين وتقوية قدراتهم المعرفية والتقنية في مجالات الرقمنة والتعليم الإلكتروني، واعتماد بيداغوجية قائمة على مفهوم المشروع التربوي المرتكز على إطار منطقي ضابط للأهداف الاستراتيجية ومحدد للمؤشرات ووسائل التحقق والإنجاز.

التعليقات مغلقة.