روسيا تهدد بريطانيا بقصف سفينتها الحربية “ديفندر” في البحر الأسود

حذرت روسيا، الخميس، بريطانيا من أنها ستقصف سفنها الحربية، التي تتجاوز إلى المياه الإقليمية التي تدعي موسكو السيادة عليها، قبالة شبه جزيرة القرم، إذا لم تستجب لنداءات التحذير التي تطلقها القوات الروسية في البحر الأسود.

واستدعت روسيا السفيرة البريطانية في موسكو ديبورا برونيرت، لإبلاغها باحتجاج دبلوماسي رسمي، على ما وصفته بأنه تصرفات بريطانيا “الخطرة” في البحر الأسود، بينما اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، لندن بـ”الكذب البين”.

وأبرزت وكالة “أسوشيتد برس” الأميركية، تحذير نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، الخميس، الذي قال فيه إن “موسكو مستعدة لاستهداف السفن الحربية المتسللة بشكل مباشر في حال لم تستجب للتحذيرات”، وذلك في تصريح وصفته الوكالة بـ”القاسي” في أعقاب حادثة البحر الأسود التي أبحرت فيها المدمرة البريطانية “ديفندر”، بالقرب من شبه جزيرة القرم في منطقة تقول روسيا إنها تعود لمياهها الإقليمية.

ونقلت الوكالة، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، الخميس، عن ريابكوف قوله إن “حُرمة الحدود الروسية تعد أمراً حتمياً”، مضيفاً أنه “سيتم حماية هذه الحدود بكل الوسائل الدبلوماسية والسياسية والعسكرية إذا لزم الأمر”.

واقترح ريابكوف ساخراً أن تقوم البحرية البريطانية بإعادة تسمية مدمرتها “ديفندر”، وهي كلمة إنجليزية تعني “المدافع”، بـ”أجريسور” وهي كلمة إنجليزية تعني “المعتدي”، محذراً من أن “أولئك الذين يحاولون اختبار قوتنا يخاطرون بشدة”.

ورداً على سؤال عما ستفعله روسيا لمنع مثل هذه الاختراقات في المستقبل، قال ريابكوف إن بلاده “ستكون مستعدة لإطلاق النار على الأهداف إذا لم تنجح التحذيرات”.

وتابع: “قد نلجأ إلى التحلي بالحكمة، ونطالب باحترام القانون الدولي، ولكن في حال لم يساعد ذلك، فإننا سنقوم بإسقاط القنابل على الهدف بشكل مباشر وليس فقط إسقاطها في طريق السفن”.

التعليقات مغلقة.