خالد تاعرابت عن الانتدابات: شكلت خلية بدل لجنة ترأسها اخ الرئيس و6 لاعبين لا اعلم من جلبهم.

بعد فشل النادي المكناسي لكرة القدم في الصعود إلى القسم الوطني الثاني هذا الموسم رغم الإمكانات المالية الكبيرة و الدعم المعنوي التي وفرها النسيج المجتمعي المكناسي(سلطات العمالة، مجالس منتخبة، فعاليات اقتصادية،مكتب مديرين منخرطون..).في موسم استثنائي عكس باقي المواسم 6 السابقة التي قضاها الكوديم في قسم الهواة. حيث ضيع النادي فرصة الصعود لفائدة اندية -الاتفاق المراكشي- وداد تمارة- بامكانيات اقل و باكراهات مضاعفة.
بعد نهاية الموسم الحالي بدأ الحديث عن اكبر فشل تقني عرفه النادي المكناسي، تمثل في تغيير ثلاثة مدربين و تدوير أكثر من 50 لا عبا، و بانتدابات غير موفقة.
عدة تأويلات و عدة استنتاجات و تبادل اتهامات.فيما يخص الجهة التي من المفرض ان تتحمل مسؤولية الاخفاق في تحقيق الصعود.لكن المتفق عليه و الذي لا يمكن إلصاقه بالرئيس الحالي انه جاء إلى الكوديم منفردا. لم يجلب معه سماسرة او مستشارين رياضيين او حياحة او مطبلون. بل وجدهم على ابواب ملعب الخطاطيف. جاهزون لتقديم اوراق اعتماداهم. الكائنات ضيعت النادي المكناسي و جعلته يعيش في قسم الهواة إلى إشعار يبدو أن الجمهور المكناسي سينتظره لسنوات طوال.اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.
اليوم النادي المكناسي لكرة القدم يعيش على ايقاع تراجع عدد من اعضاء مكتبه خصوصا الأسماء التي كانت بمثابة صمام ثقة الداعمين.كما يعيش ايضا على ايقاع تركيبة بشرية اغلب انتدباتها جاءت بنظام (البريكول) و رحلت. كاين لي خدا 15000.00 درهم في المباراةن في جميع المباراة التي خاضها دون شرط النتيجة(خاسر –رابح- متعادل). طبعا اذا صح مبلغ بعض العقود (15 مليون سنتيم).
بعد هذا الفشل و صمت المكتب المسير و معه الإدارة التقنية، هذه الاخيرة لم تجد الشجاعة الكافية لتخرج بأي تصريح صحافي. و هي التي اعتدنا في بداية الموسم على خرجاتها الروتينية اليومية على صفحات الفايس بوك.
سايس اخبار عبر موقعها سايس بريس توجهت للسيد خالد تاعرابت نائب الرئيس بسؤال يشغل بال المتتبع للشأن الرياضي المكناسي لمعرفة ما جرى، و ما صحة تناسل وجود أيادي و أنفاس لا يستطيع النادي التخلص منها، ويكتفي بلوك اسماءها دون ان تتحلى بالشجاعة لتحجيم دورها داخل النادي.
السؤال كان بالصيغة التالية:
السلام عليكم سي تاعرابت. سؤال لك مطلق الحرية بالإجابة أو الإحجام دون ذكر الأسباب في حالة الرفض.
بصفتك نائب الرئيس هل كانت لديك يد في جلب اللاعبين في الميراكتو آم أن جلبهم تم بايعاز من أطراف أخرى، و توصيات ملغومة تنزه نفسك من الانخراط فيها، سيما و ان أصابع الاتهام تتجه لأطراف محسوبة عليك او هكذا يروج، و بالتالي نفيك للأمر يقطع آي علاقة مستقبلية مع العابثين بمستقبل النادي.
بوشتى الركراكي صحافي مهني رئيس تحرير جريدة سايس اخبار.
جاء جواب السيد خالد تاعرابات على الشكل التالي و بدون تصرف او تأويل

جوابا على مضمون السؤال أصرح بما يلي:
1- لم يشرك المكتب في الانتدابات ولم يعقد أي اجتماع في هذا الشأن، و كنائب الرئيس لم أقم بجلب اللاعبين لأنه لا أتمتع بالصلاحيات اللازمة. و تدخلت لصالح لاعب واحد لتقييمه على الأسس التقنية و الرياضية فقط
2- ترأس اخ الرئيس خلية و ليست لجنة ابتداء من بداية شهر 12 /2022 للسهر على الانتدابات و اشتغلت بتكتم شديد لمدة شهر، و تضم علاوة على الرئيس و أخوه المدرب و الإدارة التقنية.
3- جلب المدرب بمفرده لاعبين فقط و وافق على الآخرين
4- ثلاثة لاعبين تم جلبهم من طرف الإدارة التقنية
5- 6 لاعبين لا أعرف كيف تم جلبهم .
الخطأ وارد في الانتدابات لكن الخطيئة هو عدم التمتع بشخصية قوية .
لم و لن أقبل تدخل أطراف خارجية ٠في أموري الشخصية او المهنية او الجمعوية.
من يريد التدخل يجب ان يطرق الباب و ينخرط و يترشح كي يتحمل المسؤولية كاملة . انتهى تصريح نائب الرئيس.
من خلال الإجابة نستنتج المعطيات التالية:
– وصف اللجنة بالخلية مسؤولة عن الانتدابات، تحمل في طياتها أن الأمر تم خارج الضوابط المنظمة لعمل مكتب مسير منتخب.
– الانتدابات تمت عبر قنوات متعددة، المدرب جاب حقو، الادارة التقنية ( المدير التقني و المستشار التقني) جابو حقهم، نائب الرئيس أبدى رأيه في لاعب واحد،
– ستة لاعبين –يقول ن. الرئيس- لا اعلم من انتدبهم، جواب دبلوماسي من نائب رئيس منصبه يستدعي بل يفرض عليه التحفظ الاجتماعي.
يبقى هذا التصريح الأول من نوعه لمسؤول في مكتب الكوديم (نائب رئيس) لمنبر إعلامي مهني.
يبقى للسادة الذي وردت صفاتهم في هذا المقال حق الرد، على نفس الحامل (الموقع الالكتروني) و على النسخة الورقية بعد نشر هذا المقال في عدد نهاية الأسبوع.
– بوشتى الركراكي: رئيس تحرير سايس اخبار و موقع سايس بريس.

التعليقات مغلقة.