حنان رحاب تكتب عن : ريحة التقاشر

كثيرون لم يتعرفوا على الشخص الذي توجه له السيد وهبي ببذاءة.
يتعلق الأمر بالمدير الإقليمي لوزارة الثقافة لتارودانت وطاطا.
الأستاذ عبد القادر صابر يشهد له الجميع في تارودانت وطاطا بالتفاني في العمل والتواضع ومساعدة الجمعيات الثقافية…
حين يتوجه شخص يتحمل حقيبة العدل بلغة مشبعة بالسلطوية وهو يخاطب مسؤولا عن الشأن الثقافي، فهذا على المستوى الرمزي يعطي صورة عن مسؤول يفضل الهراوة على الكتاب….
إذا كان السيد وهبي لا يعرف الأستاذ صابر، فتلك مصيبة، لأن وهبي كان برلماني تارودانت وحاليا هو رئيس مجلسها الجماعي، وإذا كان يعرفه وتحدث معه بتلك الطريقة المقرفة فتلك أكثر من مصيبة….
لغة لا يجب أن يتوجه بها لأي مواطن، لكن حين يتوجه بها نحو مدير إقليمي لوزارة الثقافة معروف بدينامياته، فهذا يعني انه يصرف أحقادا أو حسابات، مستقويا بمناصبه: وزير العدل، رئيس الجماعة، رئيس حزب….
ربما رأى السيد وهبي جوارب في منامه، وعند بن سيرين في تفسير الأحلام، أن رؤية الجوارب تعني الرغبة في المزيد من كسب المال إذا لبسها الشخص، أما إذا خلعها، فهي تذكير بوجوب رد الأمانة لأصحابها….

التعليقات مغلقة.