جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس يوم دراسي تحت شعار “الجامعة وكتاب العدل والتنمية”

في اطار مواصلة انفتاح الجامعة على محيطها، وفي سياق الشراكات المثمرة التي تم توقيعها مع مجموعة من الفرقاء الاجتماعيين، والفاعلين الاقتصاديين. انطلقت بعد زوال هذا اليوم ، الخميس 08 أبريل 2021، برحاب مركز الندوات والتكوين التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، إلى جانب السيد رئيس المجلس الوطني لهيئة الموثقين بالمغرب، والسيدة رئيس المجلس الجهوي للموثقين بجهة فاس تازة صفرو، بترأس حفل توقيع اتفاقية هامة جدا، تجمع الجامعة بالهيئة الوطنية للموثيقين ومجلسها الجهوي، وذلك بحضور السادة ممثلي السلطات القضائية ورؤساء المؤسسات الجامعية، والسيدات والسادة الموثقين والأساتذة الباحثين والاطر الإدارية والتقنية بالجامعة.
هذه الإتفاقية تهدف الى إشراك المجلس الجهوي لهيئة الموثقين في جهود الجامعة من أجل التكوين الجيد للطلبة عبر تمكينهم من فترات للتداريب والمواكبة المهنية، وأيضا التأطير البيداغوجي والعلمي بالمسالك القانونية في مجال التوثيق. تهدف الإتفاقية أيضا الى تنظيم مجموعة من برامج التكوين والتكوين المستمر لفائدة أطر الهيئة الجهوية وكذا دعم تبادل الخبرات بين أطر و موظفي الجامعة و خبراء وموثقي الهيئة.

اللقاء عرف أيضا مداخلتين في المستوى العالي للأستاذ عبد العزيز الصقلي، العميد الشرفي لكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بفاس ، والأستاذ محمد لطفي، موثق بهيئة فاس.

بوخجو محمد

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.