باب اكناو في حلة جديدة.

تعد المآثر العمرانية من المعالم التاريخ الحضارية التي يزخر بها العالم بصفة عامة ، وبلدنا المغرب بصفة خاصة، وهي دالة على امجاد الأمم تواريخها العريق ومن هذه المآثر نذكر على سبيل المثال ‘ مدينة مراكش’ وخاصة ” باب اكناو”…الحماية هذه المعلمة التاريخية (باب اكناو) هناك اشغال إعادة ترميم  ها السور فهو احد ابواب اسوار مدينة مراكش السبعة عشر ، وهو باب داخلي يفصل قصبة مراكش عن باقي المدينة ، ويعد سور -سور باب اكناو-من الابواب التي دعم بها الموحدون قصبة مراكش ، هذا الباب لازال راصعا قبالة ‘صومعةالمسجد’وهو الباب الرئيسي القضية الموحدية الذي ينفرد بشكله الرئيسي وهندسته الفريدة وهو تحفة الابواب التاريخية بمراكش.  ويعتبر هذا الباب مدخلا اساسيات لولوج الحي السياحي ، كما يوجد على مقربة من الإقامة الملكية”بسيدي ميمون” وهذا الباب ينفرد بشكله عن باقي الابواب من خلال قويه التام المتجانس الأطراف، وزخرفته الرائعة الجميلة.
إعداد :اسماء بومليحة

التعليقات مغلقة.