اين اختفى تقرير لجنة تفتيش مالية جماعة مكناس؟؟.

بوشتى الركراكي: لحدود الساعة و بعد أكثر من ستة أشهر على صدور تقرير لجنة  مركزية من المفتشية العامة للمالية والمفتشية العامة للإدارة الترابية، و التي رصدت ووقفت على جرائم مالية بجماعة عبد الله بوانو، و لحد كتابة هذه الأسطر لا اثر لهذا التقرير في وسائل الإعلام، و لم يخرج للعلن. و لم يقم موقع الجماعة بنشره تنويرا للرأي العام. كمصدر و وثيقة رسمية في موقع رسمي. رفعا للبس و كذلك من اجل أبقاف الإشاعات و البهتان و كثير من اللغط او الافك بلغة الجماعة.

السؤال المطروح لماذا يتحفظ عبد الله بوانو على نشر التقرير.خصوصا و أن الأمر أصبح موسوما بكثير من المعلومات الخطيرة و المتداولة سرا و علنا.تدين أطراف دون أخرى و تحمل المسؤولية لأطراف دون أخرى.الكل  يرجكم إما بالغيب أو من مصادر  تتحكم فيها الأهواء و المصالح.

اليوم عبد الله بوانو مطالب بالإفراج عن التقرير تنويرا للرأي العام. من باب واجب التمثيلية و من باب الامتثال لمنطوق الدستور الذي اعطى الحق في الوصول إلى المعلومة، ليس  من باب العبث، بل من بوابة (مواطنة) تقر بالشفافية بين المواطن (الناخب) و المواطن المسؤول (المنتخب)

بالأمس توفي احد المتهمين و خرجت زوجته بتصريحات مزلزلة. و تناثرت المعلومات بشكل يدين الجميعن و يورط الجميع و يقسم نسب المسؤوليات على الجميع.

اليوم نحن كإعلام و صحافة و حتى من باب الصفة المواطنة تقدمنا  الى مكتب الضبط بجماعة مكناس بطلبين (الاشعار بالاستيلام رفقته)، من اجل تمكيننا من نسخة من تقرير لجنة التفتيش.لكن للأسف لم نتوصل بأي جواب.كما لو أن الأمر متعلق بطلب (مساعدة) قدم لمكتب ضبط في انتظار طريقه إلى قمامة الجماعة.و ليس طلبا من صحافي مهني و من مواطن كامل المواطنة.

في المقابل كل مرة تخرج علينا الجماعة ببيانات حقيقية دباجتها اعتدنا عليها، تقول ( كان من الأجدر على موقعكم…جريدتكم..منبركم..التواصل مع الجماعة لتبيان الحقيقة..) جمل مبتذلة يكذبها واقع الحال.رسالتين لكن مخاطبكم خارج التغطية.

أين اختفى التقرير؟ و ما المانع من ظهوره إلى العلن؟ و هل يورط أسماء و أطراف رامية العار على عبد الله بوانو كي لا ينشر التقرير؟.شلا حوايج و شلا هضاضر بسببها تقدمنا بمراسلتين يوم 25 من فبراير الماضي دون أي احترام الواجب (للسائل) المحروم من الإجابة و التواصل في عهد جماعة (الجماعة).

التعليقات مغلقة.