النخبة السياسية الاجتماعية بالعالم القروي.

النخبة السياسية الاجتماعية بالعالم القروي. النخبة الاجتماعية هي مجموعة مختارة أو معينة إنطلاقا من مجموعة من الاعتبارات المرتبطة بالمجال الذي تتفاعل فيه هذه النخبة ، كما أن النخبة الاجتماعية بالإضافة إلى أسلوب التعيين والانتخاب انما تفرز الاعتبارات أخرى تتجلى اما للعامل التاريخي (الشجرة العائلية) فهذه النخبة انطلاقا من مجموعة من الخصوصيات تتخذ هذه الصفة الأمر الذي يجعلها من حيث التشكيلة السوسيومهنية فهي تتميز عن باقي الشرائح الاجتماعية الشيء الذي يجعلها مؤهلة لتلعب ادوارا مهمة في اتخاذ القرار وصنعه ، بجانب المسؤولين ، وما دام هذا الأمر يهم النخب الاجتماعية القروية فإن هذه الأخيرة تتأثر بمجالهاالقروي ،بالاضافة الى عنصر النسب او الثروة.. حيث يلعب الإطار الترابي المحدد القرية دورا ايضا في إفراز هذه النخب أو خصوصية اخرى مرتبطة اما بالمخزن او بالتاريخ والجغرافيا لهذه القرية لكن الجميع يستقر على أن النخب الاجتماعية القروية انما تحدد اما من الانتخاب او التعيين او المساهمة او الإشراف على إحدى جمعيات المجتمع المدني العاملة في المجال القروي لكن البعض الآخر يعطي للقبيلة والنسب أهمية أخرى مما يؤدي إلى اضفاء مفهوم واسع على النخبة الإجتماعية القروية ، لكن المتعارف عليه من حيث الممارسة يبين أن النخبة الاجتماعية القروية هي اولا:المنتخبين القرويون وعلى رأسهم رئيس المجلس الجماعي القروي. باعتبارها اكتسبوا صفة منتخب جماعي من خلال صناديق الاقتراع الأمر الذي يؤهلهم لكي يلعبو ا ادوارا مهمة في صنع القرار الاجتماعي على صعيد القرية لاسيما وأن الميثاق او القانون الجماعي لسنة 2002هذه الصلاحية انطلاقا من المادة الأولى لهذا الميثاق الجماعي التي تقول”يتطاول المجلس القروي في قضايا الجماعة القروية ويتخذ التدابير اللازمة لكي يضمن الجماعة القروية تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية” اذن فالمنتخبون القرويون باعتبار المؤسسة التي ينتمون إليها (المجلس القروي)هم نخب إجتماعية تكتسي الصيغة الرسمية والمؤسساتية ، وبالتالي ياتون في المرتبة الأولى من حيث الترابية لكافة النخب الاجتماعية المتواجدة بالقرية كما لايمكن أن يغب عن بالنا النخب الاجتماعية المعينة ،والتي وإن كان تواجدها بالقرية يكتسي صبغة نظامية وتنظيمية فإن المختصين برروا بأن هذه النخب المعينة أنها تمثل المخزن بمفهومهم المؤسساتي ( رئيس الدائرة أو القائد الممتاز _ القائد_ خليفة القائد_ الشيخ أو المقدم أو الامغار) كما يضاف إلى هؤلاء بعض الموظفين الممثلين لبعض المصالح الوزارية المكلفة بشؤون الداخلية كممثل قطاع الصحة أو قطاع الفلاحة أو قطاع التعاونيات…اذا كان هؤلاء لهم تواجد يومي بالقرية على مستوى النخبة الثالثة :ممثلوا جمعية المجتمع المدني العاملة داخل الوسط القروي لم يكن هؤلاء الأشخاص يصنفون ضمن النخب الاجتماعية القروية الا مؤخراً لاسيما بعد ان اصبحت جمعيات المجتمع المدني والجمعيات العاملة بالوسط القروي تلعب ادوارا بارزة من حيث المساهمة والتاطيرللنشاط الاجتماعي داخل القرية من خلال البرامج المسطرة في مجال التنمية الاجتماعية القروية مثل: برنامج إدماج المرأة في العالم القروي او برنامج الأنشطة الاجتماعية المدرة للدخل داخل القرية… إذن هؤلاء المسؤولين عن جمعيات المجتمع المدني ياخذون صفة النخب الاجتماعية العاملة العاملة والنشيطة داخل المجتمع المدني وأصبح لها مكانة متميزة خاصة بعد دخول المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حيز التنفيذ سنة2006. إعداد العزيزي عبد المجيد

التعليقات مغلقة.