المصادر المعلومات الأرشيفية الفرنسية حول دول المغرب العربي:

 نعتقد أن الدراسات التي أجريت الدوائر العلمية والسياسية المختلفة بفرنسا،حول بلاد المغرب في القرن الماضي وبداية هذا القرن قد تم توظيفها إلى حد بعيد في التحضير و التفكير للغزو الاستعماري فلا أحد ينكر اليوم دور الاستطلاع الاثنوغرافي في العملية الإستعمارية،فقد أقامت السلطات الفرنسية وبخاصة تلك التي كانت مسؤولة عن الكيان الفرنسي بالجزائر،على توجيه العناية الباحثين إلى ناحية المغرب لجمع المعلومات عن جغرافيته وتاريخه والانتروبولوجية السكان ودراسة السوسيولغوية وحتى الدينية ومجال التدبير العسكري،مع العلم كان هناك منع الاوربيون أن يتمركزوا بغير المدن الساحلية وأن يطوفوا بالبلاد بدون تصريح من السلطة،ولقد أجريت تجارب والابحاث خلال القرن العشرين وهنا نستحضر رحلة الراهب ” شارل دي فوك Charles de Foucault” سنتي 1883_1884 عند مطلع القرن العشرين، وكانت نتيجة الأبحاث هي بمثابة مجهود هادف مدعم لمسح هوية القطر المغربي كان على مستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والانتروبولوجية وكان الغرض هو الوصول إلى الخيرات البلاد وتمهيدا دخول القوات العسكرية،وهنا نقول على حد التعبير” الفكرة تسبيق الرصاصة”  السؤال المطروح كيف نجحت فرنسا من أجل تحقيق مكتاسبات  والاستحواذ على المناطق المغرب؟ وماهي السياسة اتخذها المغرب من أجل طرد القوى الإستعمارية الفرنسية؟لاءجابة عن هذه التساؤلات  يمكن توضيحها على الشكل التالي:      لقد نهجت فرنسا سياسة المكر والخداع وذلك عبر الرحلة الإستكشافية وهي دراسة البنية التاريخية والحضارية والثقافية والاجتماعية والدينية كذلك الاهتمام الانتربولوجي أي دراسة العادات والتقاليد الاجتماعية القروية والضواحي وحتى طريقة الأكل والشرب والنوم واللباس حسب القول ” قلي ماذا تاكل أقول لك من أنت” وبهذه العوامل السالفة الذكر تم تسهيل للولوج إلى البلاد المغرب ودخول القوى العسكرية وكانت الرحلة الإستكشافية ليست الغرض العلم والمعرفة بل الهدف الاسمى هو الاستعمار وبسط نفوذها داخل المجتمع المغربي وطمس الهوية الوطنية وهنا جاء النضال الوطني للدفاع على الهوية الوطنية والإسلامية والحضارية والثقافية والعلمية وظهور مجموعة من المقاومات توزعت جل التراب المغربي من أجل طرد القوى الإستعمارية وخروج كافة الناس يطلبون الحرية منددين بشعارت” الله الوطن الملك” وبهذا حققوا نجاحات كبيرة من أجل الحرية والسلام تم اجلاء القوى الإستعمارية الفرنسية الغاشمة
 إعداد العزيزي عبد المجيد

التعليقات مغلقة.