إقليم خنيفرة: استفادة أزيد من 73 أسرة من مساعدات عينية لمواجهة موجة البرد

أشرفت المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بخنيفرة ، يوم الجمعة ، على عملية توزيع مساعدات عينية لفائدة 73  أسرة من ساكنة كروشن والدواويرالمجاورة لمواجهة آثار موجة البرد ٬ و تقليص حجم المعاناة التي تتكبدها ساكنة هذه المناطق في فصل الشتاء من كل سنة  .

واستفادة من حملة الشتاء هذه ٬ أسر المستفيدين من خدمات مؤسسات الرعاية الإجتماعية دار الطالب والطالبة كروشن والبالغ عددهم أزيد من 73  أسرة ٬ تتوزع على 39 تلميذ و 34 تجسيدا قويا لسياسة القرب المتواصلة التي تنهجها مندوبية التعاون الوطني لتخفيف العبء على الأسر التي تعاني الفقر والهشاشة.

وشملت هذه المساعدات، التي تأتي تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لمساعدة ساكنة المناطق الجبلية على مواجهة موجة البرد القارس ، توزيع أفرشة و أغطية ووسائد على الأسرالمعوزة التي تعاني وضعية الهشاشة والفقر وخاصة أطفال وشباب وفتيات العالم القروي المسجلون بالمؤسسات التابعة للتعاون الوطني بالإقليم  .

ومن شأن هذه العملية الإنسانية، التي تمت بتنسيق مع السلطات المحلية التابعة للجماعة وجمعية آيت عثمان للتنمية القروية بكروشن ٬ أن تساهم في تكريس قيم التضامن والتآزر، ومساعدة سكان المنطقة على تجاوز الظروف الصعبة التي تتزامن مع فصل الشتاء بالإقليم .

وأوضح ياسين عفراني المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بإقليم خنيفرة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه العملية تأتي في اطار مهام مؤسسة التعاون الوطني ٬ بإعتباره فاعلا عموميا في مجال المساعدة الاجتماعية ٬ التي تهدف الى تقديم مختلف أنواع الدعم لفائدة الفئات الاجتماعية الهشة ٬ وانخراطا منها في عملية مواجهة اثار موجة البرد القارس التي يعرفها إقليم خنيفرة

وأضاف عفراني ٬ أن عملية توزيع هذه المساعدات العينية لفائدة أسر الأطفال الفتيان وفتيات العالم القروي المسجلين بمؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة للتعاون الوطني بإقليم خنيفرة ٬ تستهدف هذه السنة الجماعة القروية كروشن بإعتبارها منطقة جبلية ذات مناخية وجغرافية صعبة لاسيما في ظل ظروف كوفيد ـ 19

وقد عبرت ساكنة الدواوير المستهدفة من العملية ، عن الفرحة بهذه الالتفاتة التي ستقلص من حجم المعاناة التي يتكبدها أبناء هذه المناطق الجبلية النائية في هذه الفترة من السنة ٬ وستساعد التلاميذ المستفيدين من التمدرس في ظروف ملائمة و تعزيز قيم التضامن الإنساني والتكافل الاجتماعي.

التعليقات مغلقة.