تسجيل 26 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 359 حالة إصابة بفيروس كورونا

2020-03-28T19:28:55+03:00
2020-04-25T18:14:20+03:00
حوادثسياسةصحة
سايسبريس28 مارس 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
تسجيل 26 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 359 حالة إصابة بفيروس كورونا


 أعلنت وزارة الصحة، مساء اليوم السبت، عن تسجيل 26 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال ال24 ساعة المنصرمة، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس بالمملكة إلى 359 حالة.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ الصحية العامة، معاذ لمرابط، في تصريح نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء مباشرة على قناتها الفضائية “M24″، وإذاعتها “ريم راديو”، أنه تم تسجيل ثلاث حالات وفاة جديدة ليرتفع عدد الوفيات بالمملكة جراء الإصابة بالفيروس إلى 24 حالة.

وبالنسبة لتوزيع حالات الوفيات هاته على جهات المملكة، أوضح المسؤول أن جهة الدار البيضاء – سطات سجلت بها 6 حالات وفاة، وجهة مراكش آسفي (5)، وجهة الرباط سلا القنيطرة (4)، وجهة فاس مكناس (3)، والجهة الشرقية وجهة سوس ماسة (حالتي وفاة لكل منها)، وجهة بني ملال – خنيفرة وجهة طنجة-تطوان-الحسيمة (حالة واحدة لكل منها).

وأشار، في السياق ذاته، إلى أن معدل السن بالنسبة لحالات الوفيات هو 66 سنة، وجميعها تعاني من أمراض مزمنة، ودخلت المستشفى في حالة سيئة أو حرجة.

من جهة أخرى، أبرز أنه استبعدت بعد النتائج المخبرية 1461 حالة، مشيرا إلى أن هاته الأرقام تبقى مؤقتة في انتظار الحصول على باقي الأرقام من المختبرات المرجعية والتي سيتم نشرها لاحقا على الموقع الإلكتروني للوزارة.

وفي ما يخص التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بالفيروس، أوضح المسؤول أن جهة الدار البيضاء – سطات سجلت بها 107 حالة، متبوعة بجهات فاس-مكناس (63 حالة)، والرباط-سلا-القنيطرة (64 حالة)، ومراكش-آسفي (62 حالة)، وطنجة تطوان الحسيمة (23 حالة)، وسوس ماسة (11 حالة)، والجهة الشرقية (13 حالة)، وجهة بني ملال خنيفرة (10 حالات)، ودرعة تافيلالت (5 حالات)، وجهة كلميم واد نون (حالة واحدة)، فيما لم تسجل أية حالة بجهتي العيون-الساقية الحمراء، والداخلة-واد الذهب، مشيرا إلى أن هاته الحالات تنقسم إلى 42 في المائة من النساء و58 في المائة من الرجال.

وبخصوص توزيع حالات الإصابة حسب مصدرها، قال السيد لمرابط إن نسبة الحالات المحلية تمثل 59 في المائة من مجموع الحالات، فيما تمثل حالات الإصابة الوافدة ما نسبته 41 في المائة.

وفي ما يتعلق بالحالة السريرية للمرضى، ذكر السيد لمرابط بأن 13 في المائة من المرضى لا يعانون من أي أعراض سريرية اليوم، و72 يعانون من أعراض في حالة “هينة أو متوسطة”، و9 في المائة منهم يوجدون في حالة خطيرة، فيما يوجد 6 في المائة في حالة “حرجة”.